أما أن تحمل هم هادا البلد أو تكون هم لهادا البلد

فلا يغرنك أصحاب الجنسيات المزدوجة قد يغادرون بعجالة
إدا كان البلد متعرض للخطر ـ أما نحن فباقون و سندافع عن
إرث أجدادنا و نرقيه و نشرفه و نسلمه لأبناءنا

لا تشتم بلدي يا صعلوك و لا تكن أحمق فالجبل
لا يشعر بناموسة متملقة علي مساحته و سياتي
يوما و يحاسبك وطنك