“صوملة” ليبيا و شعبها من طرف ميلشيات مدعمة
من مصر و أبو ضبي و أيضا فرنسا و أمريكا

أمريكا لن تتخلي عن حفتر هي التي أنقدته من سجن
الجيش تشادي هو و عساكرهم و منحتهم اللجوء والدولار
في أمريكا لأكثر من عشرين سنة و حانت الوق ليردوا الجميل
أبو ضبي و سياسته التوسعية والعشوائية فهم يريدون تواجدهم
في كل مكان و زمان
والسيسي إستغل مشاكل الجزائر و عدم إهتمام المغرب فشرع
في سلوك طريق العساكر أسلافه و هو وضع قدم و فرض حضور
في شمال إفريقيا
أما حفتر ـ وقد عرفته قبطانا في التسعينات و في سجن الجيش
تشادي و غضب القدافي فلا أفهم كيف أصبح ماريشلا و أولاده
قباطنة و حلوا في ليبيا لإنقادها ـ لا أفهم